لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟ - زهير بن أبي سُلْمَى

لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟
كالوحيِ في حجرِ المسيلِ المخلدِ

وإلى سِنانٍ سَيْرُها وَوَسِيجُهَا
حتى تُلاقِيَهُ بطَلْقِ الأسْعُدِ

نِعْمَ الفَتى المُرّيّ أنْتَ إذا هُمُ
حَضَرُوا لدَى الحَجَراتِ نارَ المُوقدِ

ومفاضة ٍ، كالنهي، تنسجهُ الصبا
بَيضَاءَ كَفّتْ فَضْلَها بمُهَنّدِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر