الطير

لـ ، ، في المدح والافتخار

المنسابة: قصيدة مهداه للسيد خليفة بن أحمد بن مجرن المرر

أشهدأن الطير في شكله عديم
وافي ٍما فيه شك و لا كلام
عاتقٍ منتوق كالسيف صريم
والمناكب كنها روس السهام
أسودٍ ريشه كما الليل العتيم
ودق ريش الصدر كنه دق شام
ومن عذاريب النظر جرمه سليم
وين ما درته تقاطيعه تمام
قلطة من هو محطم كل تيم
دايمٍ فالسبق له ذروة سنام
يا عسى عمرك يابوأحمد مديم
لك جزيل الشكر منى وإحترام
ولد عم ولزم من بيتٍ كريم
من سلايل قوم مروين الحسام
المرر لي تكسر إخشوم الخصيم
من زبنهم لا يهان ولا يضام
يشهد التاريخ فالوقت القديم
فالوغا تورد كما ورد الحيام
العدو نصلاه نارٍ من حميم
والصديق أنكون له برد وسلام
ولا جحد فضل الكريم الا اللئيم
ولا هضم قدر الرجال الا الخمام
نمدح أكرام اللحى ولا الذميم
والله انا ما نعيره لهتمام
والسلام أختام يالشهم الحشيم
وأسمح التقصير في عد النظام

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين