المدرسـه - راشد الرياحي

المدرسه ياعطلة الصيف ودفاترها تقول
خيم عليها الحزن والشارع بكى لغيابها

شهرين وزياده وطيّبت المقابل والقبول
يبكي لها العام الدراسي والفرح واصحابها

حتى الصباح وزحمة الشارع وبيبان الفصول
حنت لها ولثغرها حنت حروف كتابها

والشاعر اللي ينتظرها للقصايد وش يقول
وأحلى القصايد تنكتب فعيونها وأهدابها

الطفله اللي يشتكي مريولها ظلم النحول
من خصرها ويموت غيره لامشت بثيابها

أجمل من الماء والسماء والارض وزهور الحقول
ياليت حظ ٍ جابني في دربها ماجابها

في كل صبح أشوفها عجله وانا طبعي عجول
واخاف تفهمني خطاء وازعل واثير اعصابها

ماكنت اصدق كل هذا من سنا الطرف الخجول
حتى اشغلتني بالنظر وأضفت عليه حجابها

والصيف اخذها ياعسى عمر الاجازه مايطول
وآمال عمري تنتظرها واقفه في بابها

قولوا لها وضعي معاها يرفض انصاف الحلول
ترجع وتعرف ماحصل في دنيتي باسبابها

© 2022 - موقع الشعر