فراش الربيع - عبدالله ناجي عزام الحارثي

نسائم الصبح يا نسمه شذاها عبير
يالو رده اليانعه من يقطف أغصانها

اجمل فراشة ربيع العمر أمامي تطير
هاجر فراش الربيع الطلق بستانها

أهدى من الهمس وانّعم من خيوط الحرير
يفضح نصوص المعاني رسم عنوانها

ودي مع العيد أوضّح عن خفايا الضمير
وقول للي حداء نفسه ولا صانها

ان كان للهجر داعي فالزعل ما يصير
الله لحد يا محبه طاحت أركانها

من بعد ما كنت فيه اضرب مثل يأمير
اصبحت أدوُر على الحِلّه وسكانها

لا سامح الله من كان السبب يا خبير
الله يجازيه في تحطيم بنيانها

ونا وجودي وجود المعتقل والأسير
اربع زوايا محيطه بين جدرانها

من ذه الى ذه ونظراته مداها قصير
وخيول لفكار كبر الكون ميدانها

ترجع مياه الجداول يم ذاك الغدير
تنسى النفوس الحزينه فوقه احزانها

عليه نقطع مواثيق ألوفا والمصير
نقض العهود الغليضه خان من خانها

ون كان لا بد من طاري الوداع الاخير
فالذكريات الجميله صعب نسيانها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر