رياح الخوف - حبيب العتيبي

ذريتي ماذريتي وش ذريتي يا رياح الخوف
تدفين العواصف والقواصف في طوارفها

وأنا أحس العواصف والقواصف في صميم الجوف
ولكن أتصبر وأتجاهلها وأنا أعرفها

وأقول أصبر عليها اليوم والليله وصبح أشوف
ويوم الغد جزر ومد والافكار يصرفها

وأنا العاشق وأنا المغرم وأنا الضامي وأنا الملهوف
وأقول العفو يامجر الرياح ويامصرفها

الي قصة غرام في حشاي إليها نقط وحروف
ولابه شي يمحاها..ولاشي يحرفها

كتبها من كتبها وأن محاها ما عمل معروف
أنا أحب الحروف اللي تشرفني وأشرفها

أبيها وسط قلبي سر ما أبغاها على المكشوف
ولا أبغي عاتي التيار يخطفها ويجرفها

رسالة حب ما تكتب وترسل في ورق وزروف
ورا حدب الضلوع اقرأ معانيها وأزرفها

ولا يسمع بها الجاهل ولايمشي به الملقوف
ولا علم بها اللي كلمة أعرفها..مطرفها

الى منه هرج جاب السوالف طوف يتبع طوف
من أدناها الى أقصاها يخلطها ويغرفها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر