يا مغادر بقيق - جارالله الشدي

يا مغادر بقيق تكفى لا أتعداني
ياكيف تبعد وقلبي تشتعل ضوّه؟

تكفى دخيلك طلبتك والطلب حاني
حان الطلب والطلب لا قلت لك سوّه

في سفرتك لا تْأخر يالغلا ماني
ماني بقادر مزاجي قالبٍ جوّه

لنّي أحبك وحبّك ساكن أركاني
والله رزقْك بحبيب وشاعر مفوّه

يبدع قِصيده .. يجر بكل للحاني
وللشعر عنده فياض وكاشفٍ نوّه

وألحين لبّا عروقك كلّها ياني
ياني ضميْ وضمايه بالوصل كوّه

مدام حبّك أخذ كلّي وعنّاني
ياقو قلبي على الصدات يا قوّه

ماغيرك اللي أحبه والعمرْ فاني
حب النقى والغلا ومعاشر الخوّه

لو متْ قبلك وراح العمر ما أمداني
لا تحسب إني أحبك بس وأنوّه

في ذمتي ما أفرّق بينك أخواني
يعني غلاتك هنا بالقلب من جوّه

ومرّات أشوفك هنا بْوسط الأجفاني
ياكثر ما شفت زولك بس يا شوّه

لا جيت أغمض عليك بداخل أعياني
أبطت عيوني تسلهم والغلا توّه

كنّه يدغدغ خيوط العين بلعناني
وأطويك بالعين طية شوق ومروّه

يانعنبو الحب وين الحب وداني ؟
من بعد ماني أوصّي جيت متفوّه

من لهفتي بك يثور إحساس شيطاني
وشيطان فكري ليا جا حلْ بالقوّه

وألحين اعيد الوصيه أول وثاني
ياكيف تبعد وقلبي تشتعل ضوّه؟

© 2023 - موقع الشعر