دمع عيني

لـ عيون الغزال، ، في غير مُحدد

دمع عيني - عيون الغزال

كفاية يا دمع لا تذرف وش هي الاسباب ؟؟
لا تغرق العين وتكسر هدب عيني
 
وتحرقني لامن ذرفت وتحرق الأهداب
وتهد الشموخ إلي ما يوم أنهدت فيني
 
شموخ ماهب فيني على كثر الألم الغلاب
ولو كثرت جروحي إلي من الحب تكوني
 
من إلي يجبرك تبكيني ؟ من إلي يجبرك تنساب؟
وتروي خدن حساس وتنبت به بساتيني
 
ترى لكل شاعر حروف مثل ما للذيب انياب
لامن ضاقت به دنياه وردها المياديني
 
 
وأنا الشاعر لآمن كتب جنوا هل الألباب
قصيدي لا احتجت له مايهملني يرويني
 
 
ألا يا دمعي تنادي خفوقي بكلمتين عتاب ؟
ما دام انه عشق بنت عماها الشيطان والزيني
 
دلال يضمها قلبي وعشق مات فيها وذاب
تتيم في هواها لين قام الحب يسقيني
 
عيون كحلها سواد الليل بين الضباب
وشفايف تستفز عيني وتصحي شياطيني
 
من وصوف الجمال فيها وأنا كلي انساب
ما دام إن القمر يغار ليا قامت تحاكيني
 
يقول أرجوك أبي قطعة من خدها الجذاب
تراه الناس من الغيرة قامت اجافيني
 
 
صحيح ان من يحب يشوف زين الأحباب
ولكن طلبتك هالشي بينك وبيني
 
وإنا من حبها ما احسب للناس حساب
إذا هاذي تناديني وإذا هاذي تحاكيني
 
بنيت من عشقها بيت يساوي قصر خلاب
بيت بين القصور محد له شاف اثنيني
 
بيت كان به أركانه وفا والصدق فيه أطناب
سورة أوردة قلبي وحراسة شراييني
 
تعبت ازرع شجر المحبة والخريف حطاب
تعبت اخطط واحلم والعين تبكيني
 
 
تعبت اقفل لعشاقي باب ويفتح لي 100 باب
تعبت أجامل هالناس وأقول لنفسي لا تبكيني
 
تعبت احصد الصدق واطلع الكذاب
تعبت اكذب على نفسي والقدر يخطيني
 
تعبت أوادع الحب وأحس بجمرة الأعصاب
تعبت أتناسى أشواقي ولا تبغي تنساني
 
إلين أصبحت ما فرق بين الصادق و الكذاب
يميني صارت يساري .. ويساري صارت يميني
 
غديت مثل اليتيم إلي يشح من الأحباب
وقلبي صابة مرض نفسي ولا به من يداويني
 
غدت نفسي مثل طفله يتيمه تشح هالالعاب
تبي تلعب إلين اتعب .. ونفسي تعذبني
 
غديت مثل اليتيم إلي تمنى نفسة ماينعاب
وإذا طروله عيوبه هلت دمعة عيني
 
واذا هاذي أعذارك و هاذي كلها أسباب
لي معزة وكرامة ودموعك لالا تسكبه فيني
 
أنا شخص ما أحب الدموع إلي على الأحباب
لي عزة تحتويني ولا حب يبكيني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر