ذهب الربيع وثغره المتبسم
فبدا على وجه الحياة تجهم
ذهب الربيع وليس ثمة ضاحك
فالحزن من وقع الفراق مخيم
والبلبل الصداح أصبح ساكتا
فكأنما هو أخرس يتلعثم
بالأمس كان يطير من فنن إلى
فنن وفي تغريده يترنم
والجدول الزاهي الذي رقراقه
تهنا بمرآة العيون وتنعم
أمسى كئيبا لا تداعبه الصبا
ليلا ولا انعكست عليه الأنجم
والورد والريحان أضحى ذابلا
قد كان في أوراقه يتلثم
أما الفراش فمات ساعة وقته
حيث الرحيق الحلو مر علقم
والطل فوق الياسمين كأنه
دمع على خد وثمة مأتم
والدوح والصفصاف لوعه الأسى
تبكي كما يبكي الصبابة مغرم
مات الربيع وهذه آثاره
فوق الربى للناظرين تترجم

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين