كالروح والريحان ذكرك يعبق
فتهلل الدنيا له وتصفق
وتسرها ذكرى ربيع محمد
حيث الحياة جميلة تتأنق
يهتز عند الفجر نفح عبيرها
كالمسك في أرجائها يتفتق
وربي موشاة الأديم بسندس
خضر تموج كأنها أستبرق
وجداول ماء العيون كمائها
عذبا يفيض وسلسلا يترقرق
والأقحوان الطلق يبسم ثغره
والياسمين منضد ومنسق
وعيون نرجسة له ترنو كما
يرنو المحب إلى الحبيب ويحدق
وتطير ما بين الزهور فراشة
طورا تغيب بها وطورا تشرق
هي وردة بزمانها ومكانها
بالورد يجمعها البها والرونق
ورد يطير
فقل لكل مكابر
الله يبدع ما يشاء ويخلق
هذا ربيع محمد وبهاؤه
كل القلوب لحسنه تتعشق
وتعيش بالذكرى تجدد عهدها
بالحق والخير الذي يتدفق
فلقد تبدلت الحياة وأصبحت
حيرى وكادت بالحضارة تشرق
ومسخرين يرون دين محمد
رجعية وبضاعة لا تنفق
خسئوا فما عرف الحقيقة ملحد
ميت الضمير ولا جبان أحمق
كالببغاء يقول ما يروى له
جهلا يقلد غيره ويزوق
متقلب حسب الظروف فمؤمن
يوما ويوما كافر متزندق
لا يستقر على قرار طبعه
ومتى استقر مدى الحياة الزئبق
طلعوا على الدنيا بأخزى فكرة
شوهاء ينكرها الحجى والمنطق
هدامة بأصولها وفروعها
تشفي الأنام بما تريد وترهق
فالحر فيما ترتئي متحلل
من كل شيء بالهدى يتعلق
أما الشريف فقد علمتم أمره
منهم وهل عرف الكرامة أخرق
والسلم في لغة الوحوش مجازر
فيها دماء ذوي المروءة تهرق
وعلى رؤوس الأبرياء مناجل
ومطارق تهوي وحبل يخنق
ويتيمه بالمهد تسبح في دم
من والديها نحوها يتدفق
تعس ابن آدم إن تجرد من هدى
فهو اللئيم المستبد المحنق
يا فتية الإسلام هذا يومكم
هيا بأخلاق النبي تخلقوا
رصوا الصفوف ولا تعافوا ثغرة
يندس منها خائن ومفرق
ودعوا مباديء غيركم وتثبتوا
مما حوته من الفساد وحققوا
قرآنكم يا مسلمون سناؤه
كالبدر في كبد السما يتألق
العدل موفور به وبغيره
زور وبهتان وظلم مطبق
فكوا الحجاب عن العيون فباطل
ما يدعيه مغرب مشرق
هذا نداء الله فاستمعوا له
وتقربوا منه وخافوا واتقوا
يا أيها الانسان إنك كادح
فاركن إلى نهج بكدحك يرفق
أنا لا أرى في غير نهج محمد
حقا ولا عدلا به أتوثق
عيب علي كمسلم أن أرتضي
نهجا يشذ عن الكتاب ويفسق
أنا مسلم عار علي وسبة
وأنا العزيز لكافر أتملق
أو أن أمارس كل يوم فكرة
ليقودني فيها حمار ينطلق
في كل أفق ظالم ومجاز
الصخر من أهوالها يتشقق
والمسلمون هم الضحايا وحدهم
لا يخدعنكم هاتف ومصفق
وهران كم فتك العدو بأهلها
ومساجد هدموا وبيتا أحرقوا
ولتونس وضعت فرنسا خطة
بدمائها بنزرت كادت تغرق
وعمان يسحقها العدو بظلمه
كم تستغيث ولا مغيث يشفق
وعلى ربي كشمير كم من فتنة
عمياء تؤذي المسلمين وتمحق
وبمنهى الدنيا بجاروا إخوة
منكم بعشر جهادكم لم تلحقوا
والقدس لا أدري أفينا غافل
عما جناه بها العدو الأزرق
حتى اليهود فيا لذله أمة
باتت تخاف من اليهود وتفرق
مدت أكف الخزي تستجدي بها
خبزا به أعداؤها تتصدق
سكنت خيام الذل بعد قصورها
هل بعد هذي ذلة تتحقق
عفوا رسول الله يا نبراسنا
فلقد أصاب المسلمين تفرق
دب التناحر والتباغض بينهم
فتهاونوا في دينهم وتمزقوا
وتشعبت طرق الفساد فواحد
يرفوا الثيات لهم وألف تخرق
عجبا أيسكت ذو الفضيلة والهدى
وأخو المفاسد بالخنا يتشدق
حال تسيء إلى الرسول ودينه
وتعافها بدر ويأبى الخندق
أنا يا رسول الله أشدو باسمكم
فتضيخ آذان الزمان وتطرق
وتهزها الله أكبر هزة
لسماعها يهوي الكفور ويصعق
أنا من شباب محمد وجنوده
وبغير هدي محمد لا أنطق
بايعت ربي أن أظل مجاهدا
وبغير حبل الله لا أتعلق
أنا مسلم بعقيدتي وبمنهجي
عهد علي مدى الحياة وموثق
أن لا أهادن كافرا أو ظالما
عهدا ولو من أجل ذلك أشنق

حقوق النشر محفوظة لـشاعر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر