إذا أسلمتني دروب الهوى
 لنفسي، وقد أوحشتني الذنوبْ
 وأشرفتُ.. لا خاطرٌ من ضياءٍ
 يرفُّ، ولا عاطرٌ من طيوبْ
 ولا دفقةٌ من جلال الرؤى
 ولا خفقة من حنان القلوبْ
 يئست وكانت أكفُّ الأسى
 تكفِّنني في ثياب الغروبْ
 ويحملُ نعشي زمانٌ كئيبٌ
 تسيل على راحتيه الكروبْ
 فيا رحمة الله!
 هل راحةٌ..
 تصافحني من وراء الغيوبْ
 وتغمر قلبي بفيض الهدى
 وتمسحُ عنه بقايا الشحوب؟
 فيا رحمة الله..
 يا رحمة الله..
 يا رحمة الله!
 ضاق المدى
 ببوحي، وملَّت خطاي الدروبْ
 وكنتُ انتأيتُ حطيم الرجاء
 قليل الهناء. كثير اللغوبْ
 وها قد أتيتُ ففيضي رضاً
 فحسبي وحسبكِ
 أني أتوبْ..

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين