دخلتَ الممرات الشقية
 ملأتَها بالماء المقطر،
 والبخور
 علمتها لغتك:
 "أن ترتجل"
 أن تملأ المكان
 بالنرجس الندي،
 بالحياة،
 والعطور
 ليثمل المكان بالحروف
 ونعزفَ المقاطع التي:
 "تموت شوقا"
 فقد
 عرفت الآن كيف تذوب الشموع!
 كيف يموتون حبا!
 رأيت بأن الفرار
 كما المستحيل،،
 لا ينتهي
 دوائر ترسمُ حول القلوب
 إليهم نعود
 نُجدد والفجر أرواحنا
 ونهوي إليهم
 صعوداً
 .
 .
 .
 هبوط!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الوقت المطلوب للقراءة
دقيقة و 43 ثانية
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين