شــدْ سناره - عبدالله بن أحمد

على ذاك الطريق اللي جمعنا وانهدم بنيان!!
جمعت من الثمر فاسد وطيري غادر أوكاره

رحلتي صارت الذكرى على وجه الفرح حرمان
تركتيني و أنا بالوصف غريب مضيعٍ داره

تركتيني بلا مينا وحيد ومتعب الوجدان
تركتيني سفينه خاويه من دون بحاره

بلا مينا بلا مرسى بلا توجيه يا الربان
فقدتك وأنتي بقربي ! فقدتك كيف محتاره؟

تبين أقولك وشلون ؟ أصير من الهوى تعبان
أجيك وشايل الذكرى وأعود بالعنا أسواره

تواعدني لقا باكر تغيب و للوعد نسيان
تصبرني على باكر وعدنا طال مشواره

تقولين المحبه عقل ياجاهل ماهوب جنان
أنا المجنون في حبك شموخ بأول أدواره

هداك الحب يابنت الغلا للشوق و العنوان
بلا زيف وخداع وأقنعه وأبواب وستاره

شموخ أن عشت بك ذكرى تفجر داخلك بركان
مشاعل والطريق أظلم عذاب بكشفك أسراره

تشوفين أعترافي لك على صدر الورق برهان
خلاص أن كان ذا يرضي غرورك شدْ سناره

رحلتي طالت الغيبه وأحس أن الثوان أزمان
رحلتي والوعد باكر بقيتي فيه تذكاره

© 2023 - موقع الشعر