ايوالله اشتقت لك شوق البدو للربيع
اللي تخيل المزون وبرقها تسبره
من غبت وأنا جروحي كلبوها جميع
حيّت .. وسبحان محيّيها من المقبره
حملني غيابك اللي راح .. مالا استطيع
واللي بقالي من اللي جاي .. كيف اصبره !
تكفى لاتبطي .. ترى جرح المحبه شنيع
لا اصير مثل العقيد / إن خان به معبره
خليتني مثل شالح بعد اخوه الفديع
نهار جاء للاصايل فالطراد اغبره
الوجد ضيّق بي الكون الرحيب الوسيع
في عيني اضيّق من الابره .. وهو ما أكبره
مدري متى تلحق اللي منك خطرٍ يضيع
والخاطر المنكسر مدري متى تجبره
( روحي ) وداعه معك .. وأنته عليها وديع
وغلاك / مافيه عرقٍ فالحشا ما أشبره
ابعترف لك .. وأنا سدي ل ( غيرك ) منيع
على صفاة الصحايف .. من دمْ المحبره
آثر الهوى .. عالم ثاني .. وجو ٍ فضيع
والى تمكّن من الرجال / جاب أخبره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين