لِعَيني كُلَّ يَومٍ مِنكَ حَظٌّ - أبو الطيب المتنبي

لِعَيني كُلَّ يَومٍ مِنكَ حَظٌّ "
" تَحَيَّرُ مِنهُ في أَمرٍ عُجابِ

حِمالَةُ ذا الحُسامِ عَلى حُسامٍ "
" وَمَوقِعُ ذا السَحابِ عَلى سَحابِ

تَجِفُّ الأَرضُ مِن هَذا الرَبابِ "
" وَيَخلُقُ ما كَساها مِن ثِيابِ

وَما يَنفَكُّ مِنكَ الدَهرُ رَطبًا "
" وَلا يَنفَكُّ غَيثُكَ في انسِكابِ

تُسايِرُكَ السَواري وَالغَوادي "
" مُسايَرَةَ الأَحِبّاءِ الطِرابِ

تُفيدُ الجودَ مِنكَ فَتَحتَذيهِ "
" وَتَعجِزُ عَن خَلائِقِكَ العِذابِ

© 2023 - موقع الشعر