كاعبـي - محمد المسيفري

كاعبي لله درك هالجسد رسم وجنون
اجلسي عندي قليلا واسحبي عنكِ غطاءه

العطش جرح شفاتي والبشر لا يعلمون
المشاعر للأنوثة تنتفض شوق وبراءة

احظني كفي وكفك حاولي كفك يكون
اقرب..اقرب من طعون البرد في ليلة شتاءه

و لانتثر غيمٍ في صدرك واستوى الصدر الحنون
أطلقيني بكل هداوه كي أُسافر في فضاءه

بعثريني في ركونه واجمعيني في ركون
اجعليني في وصالك لا اكف عن إناءه

المطر منك تساقط وأنتي في حالة سكون
يستغيثك من عروقي كل عرقٍ بنحناءه

انتثرتِ وسال عطرك وارتوت منك غصون
انتهت ليلة عيونك و القمر عالي سماءه

رمشك الناعس ينادي ورمشك الاخر يمون
وأنا لك رهن الاشاره منتظر حزة نداءه

كنت أصارع في غيابك يا أكون أو لا أكون
وكنت أسامر طيفك اللي مارحمني بختفاءه

في حضورك ألف معنى وفي غيابك لي طعون
و الطعون أن جات قلبي ما تناسى كبرياءه

و ما تنازل عن صموده في اختلافات الظنون
صادق الإحساس شاعر دمعتك تكتب رثاءه

سكرة َ الموتُ عنيفة وأنتي لا مثالك تهون
إن بعدتي عن خيالي يفتقد كوني نساءه

من عرفتك و أنا دنيا مالها غيرك شجون
فالليالي السود جيتي ما فتقد بدرك ضياءه

طفلةٍ حلوه وحلوه .. حلوه أنتي يا فتون
طفلةٍ لا جيت أظمك ما لقيت إلا جراءة

يعني أنتي في مجيئك ما كتبتيني مجون
جيتي الخنساءُ شعرًا والشعور ابن الفجاءة

جيتي حرفٍ ما تنازل لبتكارات وفنون
و إن قربتي مني أكثر ما تهجيت القراءة

ُمنيتي والناسُ حولي مآبي غيرك عيون
ما أبي إلا جنونك يحتويني في لقاءه

و من زعل لني عشقتك يا جعلهم يزعلون
ابتليتني محبة ومثلي راضي فابتلاءه

أن بعضَ الظنِ إثمٌ ليتهم لو يفهمون
اعتليتِ عرش قلبي وأنتي أولى بعتلاءه

ها أنا ذا جيت يمك والخلايق يسمعون
شاعرك يوصف عيونك وأنتي فيدينك لواءه

يكفي انه لا تحدث كل أبوهم ينصتون
ويكفي أني من فوأدك ما خذيت إلا وفاءه

يا حضارة بابلية في انتهاكات البدون
يا حقوق إنسان لا جيء ما يُشكك في ولاءه

طفلتي لله درك وش بقى غير الجنون
إن خرس صوت العذارى و الجسد مال استواءه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر