ظنون اليأس - ابعاد التركي

ياليل مسراك الهجوس المديدة
وانا على مسراك مديت شوفي

طويت ياسك فالدروب المكيدة
وامهلت في سطوة ظلامك وقوفي

اسرى معك مثل النديد ونديدة
وارجع مع ليلك وخطوة احتوفي

وين ابتدي والجرح نقضة يزيدة
ياكسرة الخاطر وقل امعروفي!

البارحة عدّت ولاهي بعيدة
هذى معاذيري وهذي احلوفي

ظالم ولوّعني على مايريده
وطيت برده واحرق الجمر جوفي

سلّّمت له قلبِِِِ حصونه عتيده
مبعد عن الشكّة جفولِِِ عزوفي

يذل من كثر الكلام وزهيده
ويخاف لا تكثر عليه الحسوفي

واهديت له حشمة غلاي ونشيدة
وارخصت له عمِرِِ بوصله شغوفي

ياجرح قلبي كل ماذكر وعيده
وياوجد حالي يوم ابرّق واشوفي

قيدّنى بحبّه وسايرت قيده
قربه رضاى ومنهْ جرحي وخوفي

بوّاّق في ستر العهود الوكيدة
خوّان بحساس الغلا مايروفي

اصبح وذكراه القديمة جديدة
وامسي وينزع طاري البعد جوفي

كنت احسب اني في غرامه وحيدة
وانكفت منّه خالياتِِ كفوفي

استر ظنون الياس لوهي بليده
واقول غلطة والسبايب ظروفي

ماعاد تقليب المواجع يفيده
ولاعاد وصف الامس يشبه وصوفي

تعبت ياليل الهجوس المديدة
جفّ الكلام 0وضايقتني حروفي

رد الزمان لخافقي واستعيده
الدرب مجهم ,,, والنوايا انكوفي

تمت الإضافة بواسطة : سالم الفروان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر