خيّلت سحب المشاعر وأمطرت جزل القصيد - فرح بن هلال العضياني

خيّلت سحب المشاعر وأمطرت جزل القصيد
والقصايد من معانيها تشع أنوارها

كل ماحضّرت بيت قامت هجوسي تزيد
فاضت بحور المشاعر وأزهرت بأزهارها

كل بيتٍ جاب أخوه وقالّه هل من مزيد
وقمت أدوّر فالبيوت الطيّبه واختارها

يوم أجيب البيت مصيوغ كما العقد الفريد
زاهيٍ لبّة هنوفٍ يوم طار خمارها

العياد اثنين واليومه لنا عيدٍ جديد
ترقية راع الجزايل عقب جات أخبارها

احمد الله واشكره والحمد للوالي يزيد
يوم يعطون الرجال أهل الوفاء مقدارها

ياطويل العمر مبروك وعسى عمرك مديد
بالسعادة والقيادة وأنت عز إشعارها

انته إلها ياطويل العمر ماغيرك عميد
يوم غيرك نزّلوه وراح يطلب غارها

قالوا اتركها تراها حظها حظٍّ سعيد
كبّت سنين الظلام وتو شبت نارها

كابدت بضع سنوات مثل أسيرٍ فيه قيد
لايسير ولايطير وشوشته باغبارها

كل يوم وكل ليله ترتجي رب العبيد
ومن يصدقني لو أنّي قلت اشوف اعبارها

والله اللي يلتجيبه مايخيب امر وكيد
سجلوها وارسلوها للصحف واخبارها

طيبة للطيبين وفالها فالٍ رشيد
يوم جابلها الامير وخصها واختارها

نعم ياخالد ولد مشعل ومنكم نستفيد
فالاداره بالصداره والجداره كارها

صيرميٍ من صيارم باسها باسٍ شديد
يستجير بها المجير ودوم ينعم جارها

ليتني يوم اتمنى مثلكم عندي وليد
كان مااحسب للدعاوي وردها ومصدارها

واحمد الله واشكره والحمد للوالي يزيد
يوم يعطون الرجال أهل الوفاء مقدارها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر