أنا في الحربِ العوان

لـ عنترة بن شداد، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

أنا في الحربِ العوان - عنترة بن شداد

أَنا في الحَربِ العَوانِ
غَيرُ مَجهولِ المَكانِ

أَينَما نادى المُنادي
في دُجى النَقعِ يَراني

وَحُسامي مَع قَناتي
لِفِعالي شاهِدانِ

أَنَّني أَطعَنُ خَصمي
وَهوَ يَقظانُ الجَنانِ

أَسقِهِ كَأسَ المَناي
وَقِراها مِنهُ داني

أُشعِلُ النارَ بِبَأسي
وَأَطاها بِجِناني

إِنَّني لَيثٌ عَبوسٌ
لَيسَ لي في الخَلقِ ثاني

خُلِقَ الرُمحُ لِكَفّي
وَالحُسامُ الهِندُواني

وَمَعي في المَهدِ كان
فَوقَ صَدري يُؤنِساني

فَإِذا ما الأَرضُ صارَت
وَردَةً مِثلَ الدُهانِ

وَالدِما تَجري عَلَيه
لَونُها أَحمَرُ قاني

وَرَأَيتُ الخَيلَ تَهوي
في نَواحي الصَحصَحانِ

فَاِسقِياني لا بِكَأسٍ
مِن دَمٍ كَالأُرجُوانِ

أَسمِعاني نَغمَةَ الأَس
يافِ حَتّى تُطرِباني

أَطيَبُ الأَصواتِ عِندي
حُسنُ صَوتِ الهِندُواني

وَصَريرُ الرُمحِ جَهر
في الوَغى يَومَ الطِعانِ

وَصِياحُ القَومِ فيهِ
وَهوَ لِلأَبطالِ داني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر