وصية عاشق - علي العبادي

حين امضي صامتا
يا ضيا عمري وشعري

واهن الخطوات
محمولا على اكتف عشر

هادئا كالنغم المبثوث
في لحظة سكري

واثقا كالملك الجبار
الى اعماق قبري

فاحضني روحي الكئيبة
وادمعي لرحيل فجري

وازرعي وردة حمراء
على اعتاب قبري

وابسمي ثم اتركيني نائما
في القبر واجري

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر