مراسله بين عبدالله بن سميح و ابن عون - عبدالله بن عون

قصيدة ابن عون
طفح كيلها يالله يالواحد المعبود

تعين الحزين اللي سنينه يكابدها
حزين تعابيره سبكها بمنطق عود

بعد شاب من جور الحياة ونكايدها
عليه السنين القاسيه سيفها مجرود

وهو بالعزيمه والتجلد يجاهدها
ولكن غثا دنياه في كل يوم يزود

ولولا الرجاء بك كان قد راح مع يدها
لحيث المصايب لا تقافت على المظهود

عليه المنافذ بالغباين تسددها
ولو همته تصمد لحيث الليالي السود

ليا طال حرمانه بالاحباب يفقدها
برحمتك يا من لك جباه العباد اسجود

بعطفك اجيوش الدهر عني تبددها
وانا اللي طموحي للمعالي بدون حدود

فلكن اشوف النفس طول تلددها
اقود الامل رغم العوايق بعزمي قيود

ابنّي بها احلامي أوقتي يشددها
إلين انهدم حيلي وانا الطارد المطرود

اتحدربي الدنيا لياجيت اسندها
اشوف الحياة ابلا طموح وهدف منشود

بلاده وموت الناس يعني تبلدها
وانا اشوف بعض الناس معاد منهم فود

ولكن لمصلحته ادوربه يعبدها
تخالف نفوس الناس كلن وله مقصود

وهي حكمة الله والخلايق توكدها
احدهم يبا المعروف لو شال منه الكود

ونفسه يرى ما يسعد الناس يسعدها
وناس ٍ عن الواجب ولو يقدورن ارقود

ولو صاح صايح ما تخلي مراقدها
واحد عايش ٍ في ضل غيره بلا مجهود

تمتع بها مخلد وخالد يبردها
ورجل ٍ على ما قيل جوده من الموجود

يبا الطايله لكن حظه يبعدها
ولاكل سيد في جميع الامور يسود

ولا كل من قاد الضوامي يوردها
وراعي المعيبه لو عيبه عليه اشهود

يشوف المعايب ثم يجيك امتهبدها
وحياة المنافق في زمانه اسهود مهود

ولا هو ينصرها ومره يهودها
ولا بد ما تطلع على غاية المقرود

خفايا النفوس العفن تظهر مقاصدها
ولولا الحيا كان النقاء في العرب مفقود

ولا يرفع الحسناء الجميلة تمردها
ولا زلت اقول الخير في وقتنا موجود

اسلوم المعرفة باقيات شرايدها
تذكرت لسهوم الدهر في حشاي اورود

ونفسي غريبات الطواري تراودها
رفيق شمال افريقيا بالوفاء معهود

وانا في ارجوم اطويق شكواي اذاودها
وحيد بتالي الليل من واقعي ملهود

وداعي الوفاء يهتف لا ابن عون سندها
اديب ٍ سمى بالشعر عن ساحة المنقود

معانيه جل الناس تحفظ شواردها
لو انه على الجزله من اهل الحسد محسود

حسوده يموت بغيض محتال ينقدها
يجيب القصايد بالحكم عقدها منظود

ودايم عن الشعار يبرز تفردها
نهار ٍ عرفته فيه جعله علي يعود

ملاذ الرفاقه لا اشتكت من شدايدها
رحل مع كريم ٍ موقفه بالكرم مشهود

ملم الرجال اللي انزاهً عقايدها
اخص الامير اللي توشح وسام الجود

تقول انه الشيمه والاوصاف والدها
انا اثني ونايف بين كل العرب محمود

وسمعت حليف الطيب فعله يفندها
امير شمخ بين البرايا شموخ الطود

سياج البلاد ودفة الامن جودها
بلاد سمت بالدين من نعمة المعبود

معالم مدنها في منابر مساجدها
***

رد الشاعر عبدالله بن سميح
بعد ما انصرم هود من الليل واقبل هود

والاو ناس هاد بهادي الليل هايدها
وفد من هجوس مبيطات ٍ عزيب أفود

حضر سبرها واحييت ليلي لوافدها
هجوس ٍ ليا امسا الليل منها يرود اورود

على تيمها المعتاد لو ما نواعدها
توافد و تحضر من بنات المواهب خود

اشابيب عني ضيقة البال تطردها
اناجي بها روحي واحضر بها المرودود

على الساميات اللي سميي مشيدها
من الخاطر المنقاد والهاجس المقيود

بنات المواهب قادها مع مقاودها
اليا طب غالي السوق ما يشتري بقصود

من الجرج والواحد والعشرين ينقدها
سبكها وقلدها من المثمنات عقود

ونهضها وعلق في نحرها زمردها
وكساها من الريحان والياسمين اورود

والاخلاص مع صادق شعوره مساندها
ودفعها وخلاها تخاوي هبوب النود

على يمةٍ يمي ما هوب امتباعدها
رهاريه ريد ٍ من وراء جرهد ممدود

يجي دونها للرجل بيدا تبيدها
ولفتني وصارت مارد الخاطر المارود

مواويلها دايم على النفس ارددها
اردد مواويل لها خاطري مشدود

تغذي المشاعر لين عيد معيدها
من الصافي اللي للوفاء مركز ٍ مسنود

عراوي الصداقه بالايادي مجودها
ابومتعب اللي للوفاء في سماه بنود

سليل اسرة فعل المكارم عوايدها
يقوده لفعل الجود ميراث اباءوا جدود

رجال ٍ تصد الذم عنها محامدها
هم اولاد عاصم مشعلة كاحة البارود

لاشبت الهيجا وحميت وقايدها
ميامين قوم ناصرو دولة ابن سعود

هداة ٍ تشيل اكفانها في مزاودها
ليا جانهار ٍ لاشهب الملح فيه ارعود

تعصاالمهند والنيامس تجندها
نهار ٍ يعدلطيب الخال فيه اعدود

والانذال فيه اعزومها ما تمجدها
يقلون مال النفس عن يومها الموعود

ليا جاقدرها ما حذرها بزايدها
الايا رفيق ٍ مالنا عن جزاك اصدود

حسانيك فينا كيف نحصي عدايدها
وتصبر على دنياك لو حيفها موكود

ولو زايدتك اعرف لها لا تزايدها
ترى الزود فيها نقص والنقص فيها زود

قريب ٍ لك الله نقصها من زوايدها
متاهات ما فيها سوى طاعة المعبود

تدابير من فضل على الرسل سيدها
والا نصاف ومعاشر فهود ٍ عيال فهود

والا عراض عن ناس ٍ رد الحظ فاردها
فداك المريد المغرض الغاير النمرود

مكبر مقاطعها ليا غاب شاهدها
هذاك الجحود مضيع البيض راع السود

ابو معجزات ٍ كل عام ٍ يجددها
قريب المدى ماله على الطايلات ازنود

حليف الردي كل الرذايل موالدها
لو انك تفصل فوقه الجوخ والماهود

مساويك مبديها وحسناك جاحدها
هذوب ٍ يجيب الكذبه اكبر من المفرود

ولو شافها اكبر من طميه تبرجدها
يصور عليك من الدواهي بدون قيود

وابو داهيه من يامنه لا يجيب ادها
اعد الوكاد وحكمة الله لها مورود

وجيه ٍ يبيضها والاخرى يسودها
لوأن الهذوب لياهذب قيل ياسارود

متى السالفه حدد زمنها وحددها
درى انه على التكرار مهما نجا مصيود

ولو قالها مره معاد يتعودها
ولا اقصد ولد سعدي ولا اقصد ولد مسعود

قلاده ومن ترهم عليه يتقلدها
واختم بذكر مسير الماء بوسط العود

إله ٍ خلق لأمة محمد محمدها
© 2023 - موقع الشعر