ردتني الشوفه - عبدالله العليوي

ردتني الشوفه إلى زمان أول
أيام كنا صغار وأحلامنا أصغر
ردتني الشوفه إلى بيوت الطين
وعيال حارتنا والدور والبسطه
أيام كنا صغار وقلوبنا بيضاء
ردتني الشوفه إلى زمان أول
يوم الزعل مايوم بقلوبنا طول
كنا لبعض نشتاق من غير ماندري ..
ردتني الشوفه لسوقنا الضيق
وتفكيرنا المحدود تفكيرنا الضيق
أيام كنا صغار وقلوبنا بيضاء
ذيك السنه تدرين مانعرف الغيره
والحب ما جاله في بالنا سيره
ردتني الشوفه ورديت للماضي
لقيت نفسي غصب تبكي على الماضي ...
تذكري في يوم قلتي نبي نرحل
نبي نروح بعيد نبعد عن الحاره
وصرخت دون شعور وشلون لا رحتي
ياشين هالحاره هذا وحنا صغار
وأحلامنا أصغر يوم الرحيل أذكر
نزل علينا السيل ولا فرحنا به
أول إلا جاء السيل كلن فتح بابه
اليوم صرنا كبار دار الزمن فينا
صار العذاب اكبر زاد العناء فينا
اليوم صرنا كبار وعذابنا أكبر
تغيرت فينا ملامح الطيبه
نقول جيل اليوم وقلوبنا سوداء
من زيفها سوداء حتى بعز الشمس
ادروبنا سوداء فينا الوفاء ضايع
فينا الأمل ضايع حتى الزمن ضايع
ونقول جيل اليوم ياغاليه تدرين
وش اللي غيرنا الوقت هو بالنفس
واليوم مثل الأمس حنا على اللي فات
اللي تغيرنا ياغاليه ياليت
يرجع لنا الماضي نرجع لدار ( الطين )
للدور والبسطه لأيام كنا صغار
وقلوبنا بيضاء

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر