ليلة الجمعة - عبدالله بكر

ليت الهوى .. خاف من ربه ولا جاني
ماكان أحس بهموم الناس مجتمعة !

أقيد شمعة سنة .. من عمر احزاني
وأعيش عمري .. تشب وتنطفي شمعة

لا صوت قادر يدف الحكي للساني
ولانيب أعرف أحرم إذني لا حكوا .. سمعه

كم لي وأنا لا أذكروه أعض بأسناني
ماودي اللغز الأول .. تكشفه رمعة!!

كنا هنا .. ليلة الجمعة .. و خلاني
واليوم أنا .. والفراق .. وليلة الجمعة

كلن جلس .. وإبتدا يكذب على الثاني
لين أكشفتني وانا أضحك (كذب) .. دمعة

وأسكت .. أخاف إيتنبه من تبلاني
وأمسح أثرها .. ويبقى بأصبعي .. لمعة

وآلوم نفسي .. وأنا آشوف إصبع الجاني
اللي جمع رفقته .. ثم صافحوا جَمعه

يامكرهه من هوى .. ليته تعداني
ما كان قمت أشتكي .. والناس مجتمعة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر