لجنة التحكيم في مسابقة شاعر المليون تختتم مقابلاتها للشعراء في النسخة الرابعة...

للكتاب: طراد السويدي،


بعد رحلة حافلة بالشعر والإبداع، استمرت لأكثر من شهر واشتملت على العديد من المحطات، اختتمت لجنة التحكيم في النسخة الرابعة لمسابقة شاعر المليون يوم أول أمس السبت مقابلاتها للشعراء المتقدمين للمشاركة في آخر محطاتها بالعاصمة الإماراتية "أبوظبي" والتي شهدت إقبالاً كثيفاً من طرف الشعراء ومن مختلف الدول العربية، من الذين توافدوا وعلى مدى خمسة أيام إلى مسرح شاطئ الراحة لاغتنام الفرصة الأخيرة والمشاركة في مسابقة شاعر المليون التي تعتبر المسابقة الشعرية الأولى والأكبر والأضخم في تاريخ الشعر النبطي والإعلام والمرئي على مستوى الوطن العربي والعالم.

وقد شهدت جولة لجنة التحكيم وفي جميع المحطات اقبالا واسعاً فاق التوقعات وتجاوز من حيث العدد والمستوى جميع النسخ السابقة من المسابقة، ما يؤكّد على جماهيرية وشهرة "شاعر المليون" الذي أصبح حلم المشاركة فيه حلماً يراود جميع الشعراء، باعتباره البوابة الأوسع للجماهيرة والشهرة والأضواء.

وقد كانت المحطة الأخيرة في أبوظبي أهم محطات الجولة حيث شكّلت الفرصة الأخيرة للشعراء الذين فاتتهم المقابلات في المحطات السابقة، وشهدت هذه المحطة وعلى مدى خمسة أيام منذ يوم الثلاثاء الماضي أقبالاّ وازدحاما من طرف الشعراء ومن جنسيات عربية مختلفة، وخاصة العديد من شعراء المملكة العربية السعودية، الذين حرصوا على الحضور والمشاركة وتحمّل عناء السفر والانتظار لتحقيق حلمهم بالجلوس على الكرسي الأحمر وطرح تجربتهم أمام لجنة التحكيم يحدوهم الأمل بالعودة مرة أخرى الى مسرح شاطئ الراحة والمنافسة على لقب وبيرق النسخة الرابعة ضمن قائمة الـ (48)وكانت لجنة التحكيم والتي تضمّ في عضويتها لهذا الموسم كلاً من: الدكتور غسان الحسن، الأستاذ سلطان العميمي، الأستاذ حمد السعيد، قد قابلت يوم أول أمس السبت عشرات الشعراء الذين توافدوا إلى مسرح شاطئ الراحة، الذي شهد زحاماً كبيراً واقبالاً واسعاً من طرف الشعراء العرب الذين حرصوا على استغلال الفرصة الأخيرة في اليوم الأخير من جولة اللجنة لهذا الموسم، وقد مددت لجنة التحكيم فترة المقابلات إلى وقت متأخر لاتاحة فرصة المشاركة أمام جميع الشعراء الذين حضروا إلى المسرح.

وقد تميّز اليوم الأخير بحضور لافت من طرف الشعراء السعوديين، ومشاركة العديد من الشعراء الإعلاميين من مختلف دول الخليج، وكذلك مشاركة قويّة لشعراء سبق وأن شاركوا في النسخة الأولى من المسابقة وتأهلوا لقائمة الـ (48) في تلك النسخة.

وقياساً على ما شهدته الجولة لهذا الموسم من الإقبال الكبير والتنوع في الجنسيات والتجارب، والحضور النسائي القويّ، فإن من المتوقّع أن تشهد النسخة الرابعة منافسة قويّة وتحديّات كبيرة ومفاجآت مثيرة، على مستوى الحضور والمنافسة والتأهل من المرحلة الأولى وصولاً إلى اللقب والبيرق.

برنامج شاعر المليون تدعمه وتنتجه وتنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ويعدّه الشاعر والإعلامي عارف عمر، وتبلغ قيمة إجمالي الجوائز في المسابقة (22) مليون درهم إماراتي، حيث يحصل صاحب المركز الأول والفائز بلقب شاعر المليون والبيرق على خمسة ملايين درهم، بينما يحصل صاحب المركز الثاني على أربعة ملايين درهم، والثالث على ثلاثة ملايين درهم. إضافة لمنح الفائز الرابع مليوني درهم، والخامس مليون درهم.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر