رواية البردة

للكتاب: عبدالعزيز آل زايد،


رواية البردة
.-.-.-.-.-

… لمستُ جليًّا أنّ الإناث في أمتنا العربيّة مهمشات، وأدوارهنّ ثانويّة على أحسن التقادير، ففكرت في خلق شخصيّة أنثويّة مبادرة تخلق لنفسها الأدوار ، وتتحرك في مسارات العطاء، وكسرًا للمألوف قررت خوض مراهنة صعبة، وهي تقميص السرد ريشة أنثويّة، وهي مجازفة خطرة، لكوني رجلًا، والسرد المؤنث يحتاج لحذاقة قلّما يجيدها الرجال، فارتأيت أن يكون الراوي مؤنثًا لا مذكرًا، وعليه استلمت الدّفّة بطلة الحكاية وهي (زهرة اللوتس).

وكما هو واضح، أنه اسم مستعار، تتخفى خلفه الراوية التي يقتحم عالمها الافتراضي شاب عاشق هو (ابن يونس)، الرواية بطابع رومانسيّ مختلف، باعتبار أنّ البطلة كاتبة وروائيّة جادة، فكيف سيلتقي الوترين المؤنث والمذكر؟، الرواية تتنقل بين زمن معاصر تعيشه الراوية وله أحداثه، وأزمان تاريخيّة متخيلة جرت في الزمن الغابر، الشخصيّة التاريخيّة المركزيّة في روايتنا، هي شخصية الإمام البوصيريّ، الذي تُسْرد سيرته منذ وقت ولادته، وتتفرع بتفرع انعطافات حياته، وتنامي تألق شعره حتى لحظة كتابة قصيدته البردة، ومن هذه القصيدة جاء اسم الرواية.

نتوقع للرواية أن تُثِير لغطًا في الأروقة الدينيّة، وهذا ما لمسته منذ اليوم الأول لظهور ها، باعتبار أنّ هناك فريقين دينيين متخالفين حيال هذه القصيدة، ففريق يراها هادمة للدين باعتبارها تغرق في الغلو والشركيات، وفريق آخر يراها أروع قصيدة في المدائح النبويّة لدرجة أنّ البعض يتخذها وردًا في الصّباح والمساء، حتّى أضحت رُقيّة، تتلى بعض أبياتها وقت الدفن، ولا تقرأ إلا باستقبال القبلة وعلى طهارة تامة، وهناك من قسم أبياتها، لخصائص وغايات، فأبيات للبركة، وأبيات للحفظ من الحريق، وأبيات للشفاء من الصرع، وأبيات للتوفيق بين الزوجين.

.-.-.-.-.-

أصدرت دار البشير رواية البردة، ونشرت إعلانها التسويقيّ على موقع الدار على الفيس بوك، في يوم السبت ٢٩ مايو ٢٠٢١م، والدار أصدرت عدّة كتب جديدة لعدّة كتّاب استعدادًا للدورة رقم 52 من معرض القاهرة الدولي للكتاب، والذي سيبدأ كما هو معلن في يوم الأربعاء 30 / 6 /2021 وتستمر إقامته حتى الخميس 15 / 7 / 2021 بزيادة أربعة أيام على المعتاد.

راجع صفحة صُبرا الإلكترونيّة

‏https://www.sobranews.com/sobra/125403


مصدر الخبر: صحيفة صُبرا الإلكترونية

صحيفة صُبرا الإلكترونية - https://www.sobranews.com/sobra/125403

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر