عَبسٌ تولّوا مُـذ أَنـاخَ بِرحلِهِ
وتَباشروا بالمَكــرِ لا التَّهليلِ
فصلاتـهُ مِثلَ الصَّلاةِ بِكربلا
حتّى انتهت لا للرَّدى بِبديلِ
#حسن_الجزائري
عظم الله لكم الأجر باستشهاد مسلم بن عقيل ع

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر