رضاب النار للشاعرة همت مصطفى الحجراتي - همت مصطفى الحجراتي

الصمت ليل يغتال ثرثرتي
حين يغيب الحلم في جرح الآه
يغرز مخالب ندمه ،حزنه
في آخر نغمة
مر ت من صدى الهذيان
 
أنا لا أبالي الموت
كل الحروف تائهة
وأنا وحدي علي شرفات زحام
الشوارع ،الوجوه ،واجمة
واحتمالات الصبح غيام
 
من بلاغة الحب لشفة اللغة
في انتحار الروح في ثوب الغياب
تصنع الأوهام بطولة زائفة
،تعزف النبضات ،كونشيرتو الضباب
 
ماذا وراء اليم يا أبي
ضحك القناديل رضاب النار
لك أفق نظرة ،وبحة عاشق
ولقاء تحت الغيب يذهله السؤال
 
علي باب قيامتي سرقوا قصيدتي
وغناءا دسسته في كف الخيال
ازرع اللحظات انفاس الهوي
واجادل فيك اندفاع القهقهات
 
مخبوزة أنا بتعاويذ طفولة
لا الارض أرض ولا السماء غطاء
اشنق لهفة روحي فوق ضلوع المدى
كي يرى ظلي تسابيح ظله
سرة النور ،آيات الاحتراق
 
بحانة العشق يندس طائر
قلبه بين أنامل السماء ضياء
يجمع الكرم ،خمر صدقه
ويوارى الكأس ،بطوفان الغناء
ها أنت
يا نديم الروح ،في كوخ دلالتك ،تبني قصورا من رمال ساذجه
انقش جنون دمي
،طيفا أهل من شرفات المطر
يحفر السهر جبين نعاسه
ويخط تحت عينيه المساء
وأنا بشمس جوانحي اجدل الشوق
ضفائر عذراء
 
وانا انت
في غبش الدروب
علكة النسيان ذاكرة الشموع
أنفاس من حنين ذائب في رئة الحرف
هامسة الجنون
لي وقلبي بسملة السهر
حين عدت منك ،بك مسكرة
الحب سويداء المدى نابض
يتنفس الآهات
مسبحا
الآن ،،،
يجلس كيوبيد علي طرف نجمة
والليل صومعة الجواب مؤرق
فلسفة شوق في عروق كلمة
وهبت لشعري فانتازيا البيان
يا حبيبي
دندن بذائقة الغرام قصيدة مغيبة
حرفين من تنهيد ناى
كمدامع
من ماس الروح نازفة
سقطت علي بدن الحياء
صفاء
وأنا هنا
وحدي اهدهد غربتي
وهتاف قلبي علي شفتي الذهول رواء
اموت عشقا واحيا بخفقة ،
لها رذاذ اسمك
علي جدران البعاد
وطنا عزيزا شاعرا ،تركتني
وعليك للاقدار جمر التاء
يأيها المغموس في خفق النغم
اسرج هتاف رعشة معسولة ،تنفست لوعتي
عناق يمام
 
ما ابتغيه الآن
قارب يطل علي نوارس
عينيك
و رذاذ موج
يترك اسمك علي زجاج الصباح
 
ما ابتغيه
الآن
انفاس ضمة
وهبت خيال العاشقين جنوني
 
قبل ارتشاف الغيب،
رشفة
رشفة
كنت أبيت بين اضلع الحروف
افتح القلب علي بحار غربتك،واشاغب فيك موانيء الرجوع
ولا حدود ،ولا جدران للوعة
خفقات صدرك ،موسيقا شجون
همت مصطفى

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر