ألْبِسْتَ سلطانَ الخِسَارَهْ وَخُبِلْتَ من غيرِ الطَّهارة رُمْتَ التجارةَ جاهداً فهلكتَ في طُرُقِ التجّارَه لمّا لجأتَ إلى الدِعارةِ كنتَ طرّاً بالعِيارَهْ أوَ ما عجيبٌ أن يقالَ ذوو النزاهةِ والعباره كم زال يهجوهُ إِلى أن صار يُقْذَف بالحجاره ولئن خسرتَ فإن من شأن المجانينِ الخَسَاره لا تُظْلَمَنّ فليس يُظلم شاعرٌ جْزلُ الطراره وإذا يُشَارُ إلى الزنيم فليسَ تُخْطِيهَ الإشاره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر