هب الهوا شرقي وذكرني الشرق واشتقت له بالحيل ياساكنينه ابو خدودن كنها ضوحة البرق واوسع من عيون الشياهين عينه اللي سرق عني لذيذ الكرى سرق واقفيت عنه ومنه روحي حزينه من عقب عنه اقفيت ضاقتبي الطرق وضاق الفضا وضاقت علي المدينه حدوه عني واسبل دموعه الزرق يبكي بكا طفلن فقد والدينه وانا من الفرقا غدى بمهجتي حرق وازريت لا اداوي الجروح الدفينه عقب الهنا مجروح وانايح الورق قلبي من الايام بيّح كنينه وكمومي امن الدمع لاحقهن الغرق غرقتهن بالدموع الثمينه حسبي على من حط من بيننا فرق اللي سعى بين الخدين وخدينه غديت قبله مير قلبي بقى شرق ترفقوبه زين يامالكينه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر