مسافرة/ شعر: صالح عبده الآنسي - صالح عبده إسماعيل الآنسي

مُسافِرَةٌ؛ ولَكِن في وَرِيدي
ذِهابُكِ والإيابُ معَ الإقامه

ووُجهَتُكِ الوُصُولُ إلى فُؤَادي
وفُندُقُكِ الحَشَا راقي الفخامه

تَحُفُّكِ أينما وَجَّهتِ رُوحي
تُظَلِلُ قلبَكِ الغالي غمامه

هُنالِكَ كُلُّما أشرقتِ فرحَاً
فها هُنا مِنكِ تعلُوني ابتسامه

فأضحَكُ إن ضَحِكتِ، وإن طَرِبتِ
طَرِبتُ، يَرُفَّ قلبي كالحمامه

سعادتُكِ الهَنَاءُ لنبضِ قلبي
وحُبُّكِ مَن لَهُ بدَمِي الزَّعامه

مُسافِرَةٌ حَمَاكِ اللهُ رَبِّي
تُرَافِقُكِ السَّعَادةُ والسَّلامه

شعر: صالح عبده الآنسي
© 2022 - موقع الشعر