لست الذي عني يغيب/ شعر: صالح عبده الآنسي - صالح عبده إسماعيل الآنسي

ذِكرَاكَ في بردِ الغِيابِ دِثاري
والروحُ روحُكَ مُؤنسي بجُواري

أمُجالسي ومُحدثي ومُحاوري
في كلِّ وقتٍ مُلهمي أفكاري

والباسمَ الوجهِ البهيِّ بمُقلتي
والطائِرَ الغريدَ في أغواري

كفراشةٍ بي في النَّهارِ مُحَلِّقَاً
والليلِ بدري السَّاطِعِ الأنوارِ

لستَ الذي عَنِّي يغيبُ لساعةٍ
مِن بعدِ ذِكرِ اللهِ في أسماري

فلأنتَ مِنِّي الروحُ، قلبي في الحشا
ولأنتَ منِّي العينُ بالإبصارِ

وأراكَ في كلِّ الوُجوهِ تلوحُ لي
والاسمَ اسمَكَ نقشَ كلِّ جِدَارٍ

فلكَ الوفاءُ حملتُهُ، ولكَ الغَلَا
والحُبُّ في الدُّنيا وعُقبَى الدَّارِ

شعر: صالح عبده الآنسي
© 2022 - موقع الشعر