أمن عشقها يلومني كل عاذلٍ - عبدالرحمن الجربوع

أمن عشقها يلومني كل عاذلٍ
كأنهمُ لم يعشقوا للغوانيا

ومن عشقها عنا تدار الغرائب
كأن القلوب من هواها سواليا

فرفقا بنا ياايها الناس واعدلوا
فما حبنا بالعيب يوم النواهيا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر