أمن عشقها يلومني كل عاذلٍ - عبدالرحمن الجربوع

أمن عشقها يلومني كل عاذلٍ
كأنهمُ لم يعشقوا للغوانيا

ومن عشقها عنا تدار الغرائب
كأن القلوب من هواها سواليا

فرفقا بنا ياايها الناس واعدلوا
فما حبنا بالعيب يوم النواهيا

© 2022 - موقع الشعر