إنَّ النفس تدرك من سواها

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الحكمه والنصح، 3، آخر تحديث

إنَّ النفس تدرك من سواها - عمر صميدع مزيد

إنَّ النفس تدرك من سواها
 
الذي ألهمها فجورها وتقواها
 
 
فيا من تعاني من الشقاءِ
 
وتبكِ الهم ولا تبكِ الإلهَ
 
 
لا تشك بلواك إلَّا للخالقِ
 
الذي يملك نفعها ومرعاها
 
 
فلو دنوت خضوعا لمولاكَ
 
لحفظ النفس ولبى شكواها
 
 
وإن غفلت وتهت في هواك
 
خسرت النفس بالذنب دنياها
 
 
ولا تسعى خلف أمَّارة السوء
 
فغايتها شر وما أشر مسعاها
 
 
ولا ترقب الخلق في عيوبهم
 
وأستر عيوبك وما أرداها
 
 
قد أصبحت النفس كسولة
 
وبليدة التصبر على بلواها
 
 
سريعة الجري خلف شهواها
 
ضعيفة الذكر عند مصلاها
 
 
فإن غرقت في ملذات الحياة
 
وطمعت بهواها فهو منتهاها
 
 
يا رب هيئ نصيب توبتها
 
وطهر بزلال الماء خطاياها
 
 
أبوفراس ✓ عمر الصميدعي
25-12-2018

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر