ياشبه وضحى علقوا فيها الاجراس - طلاع حمد الشريفي

ذكراه تجزيني عن النوم واحتاس
ويعوي فوادٍي بين عوجٍ مهاديف

تلعب بي الذكرى ليا هب نساس
من ديارها ثم يتلف الروح تتليف

كني على الذكرى خفيرٍ و حراس
تسهر عيون الي دموعه ذواريف

مدري اتعلق بالامل او هو الياس
ولاترى النسيان ماهو على الكيف

وليا بغيت آدله مع ساير الناس
تردني صوره تجيني مع الطيف

والقلب كنه منجضينه بمحماس
بين الونين وبين جر التحاسيف

فرقاك يالي فارقه كل الاجناس
يازاهية كل الغزل والتواصيف

ياشبه وضحا علقو فيها الاجراس
وضحاً شناحٍ به سطار وزعانيف

امطبعه وخيار بالشكل والساس
مع ذود مصلاحٍ خواتٍ مواليف

تقوم تنكس عالموده تنكاس
اليا رهجها الصوت جنه زوافيف

ترتع ديار الخوف مالحقها باس
ترعى وجنبها مممنين المخاويف

ترعى هيت في ضف مجحمة الافراس
وبظلال حد مهندات المراهيف

من دونها لباسة الدرع والطاس
والي طمع به ماحصلت له على الكيف

من دونها خيل اليمن ترمس ارماس
يتلون شيخٍ مالحق سيرته حيف

يتلون شيخ يوم الارياق يباس
لاهلهلن له لابسات النفانيف

يعرفن عقاب وله يعلن الاحساس
ستر العذارى محنيٍ شذرة السيف

يفك الوسيق بشذرةٍ تقطع الراس
ويرعب قروم القوم زوله ليا شيف

ابو جهز مروي شبا كل عباس
متعب اصيلات المهار المزاغيف

يصبح صباح ويهجد بوقت الادماس
امحاربه عن لذة النومه يعيف

في ضفه الوضحا تدله بالاوناس
ماجفولها كل غزاي ومحيف

وماجاد به فكري كتبته بقرطاس
من حبها الي فايقٍ كل توصيف

حبه بقلبي مايقيس بمقياس
غروٍ على شوفه عيونه ملاهيف

ودي اخذ علومه وانا عندي احساس
واخاف من هرج القفا والملاقيف

حبٍ عفيف محتميه من الادناس
ولا ابي الحواسد به تزيد السواليف

كله لعينا من رمتني بالاتعاس
ام الدلع وام الثمان المراهيف

امكمله ومجمله خالق الناس
وله بالشبه محدٍ ذكرلي ولاشيف

تزهى خلاخيله وتزهى للالماس
بدر تجلا ماغشته الكواسيف

متى يحين الوصل وتزين الاوناس
ويبرى وجع مكنون باقصى المجاديف

طلاع حمد الشمري

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر