هـوَ الإبـداع/ شعر: صالح عبده الآنسي - صالح عبده إسماعيل الآنسي

نصيبُكِ مِن حروفي كُلُّ حرفي
فكم لي في حروفِكِ مِن نَصِيبِ؟

نصيبي مِنكِ أعلَمُهُ متى ما
كتبتِ عنِ الفراقِ...عنِ المغيبِ

كتبتِ عنِ السَّعَادَةِ في التلاقي
عنِ الوِدِّ المُخبأِ في القلوبِ

فما لا تقدرينَ عليهِ بوحاً
كمثلي تُمطرِيهِ حروفَ طِيبِ

فأقرَؤُهَا، وأعلمُ ما الذي لي
يُخَاطِبُني؛ فيعلو بي وجيبي

وأشعرُ بالسرورِ يلفُّ قلبي
ويغمُرُني ندى الحرفِ الحبيبِ

وأجملُ ما قرأتُ أراهُ حسباً
نتاجُكِ خالياً من كلِّ عيبِ

لهُ سحرٌ ، ووقعٌ بي عظيمُ
وما لهُ من شبيهٍ، أو قريبِ

هوَ الإبداعُ معناهُ تَجَلَّى
تصوغُ بنانُكِ المعنى القشيبِ

شعر: صالح عبده الآنسي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر