نبطي(ياحبيبي) - أحمد بن محمد حنّان

ياحبيبي...
 
لو بأوصفها عيونك
 
سج فكري في بحرها
 
بين رمشك والجفوني
 
تبتدي عيني سهرها
 
ياحبيبي....
 
هي عيونك بحر مافيها مواني
 
أو عيونك سحر يستجدي خيالي
 
لا منارة لا شواطي
 
ولا نجومٍ للسؤالي
 
ياحبيبي...
 
لو بأوصفها شفاتك
 
قلت سبحان الخبيري
 
هذا ضربٍ من خيالي
 
جمرتينٍ تستجيري
 
من لمسها حب ذابت في نواحيها مشاعر
 
كيف بالله تستجيري!
 
كيف ابحميها ياغالي!
 
وش بيضمن لي مصيري؟
 
ياحبيبي....
 
كيف خدك في شروقه
 
يجتمع فيه الغروبي
 
بين خجْلهْ بين وجْلَهْ
 
يلتقي سحر الطبيعه
 
والكواكب في شفاتي
 
تنجذب صوب الثقوبي
 
من دخلها ضاع فيها
 
سكة نهاية دروبي
 
ياحبيبي....
 
لا رجوع من الخلودي
 
لنْسدل ليل الظفاير
 
في خدودي
 
والزمن وقّف يناظر
 
منذهل مما يشوفه
 
والبشر والكل حاير
 
في تصاويره حبيبك
 
ياحبيبي......
 
13/7/2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر