انا كيف ابسلا عن غرامه وكيف انساه - عبدالمجيد سعد الرشيدي

انا كيف ابسلا عن غرامه وكيف انساه
وانا راح قلبي مع حلاها و نظرتها

هنوفن تمخطر بالحلا جل من سواه
ما يشبه جمال أوصافها إلا مرايتها

تشابه بياض الغيم في طهره ومنشاه
تقول البرد منها . . . وبطراف غرتها

عزيزة مقام وبنت شيخ ٍكبير الجاه
تنزل له اكبار الرجاجيل هامتها

من بيت عودٍ يملك الطيب في يمناه
وهي تاخذ من العود عزتها وهيبتها

وتاخذ بعد من زين طبعه ومن مبداه
ومن طيب ابوها تجود بالطيب مدتها

جماله طغا سبحن من بالحسن سواه
طغا زينها الطاغي على زود حشمتها

خذت قلب شاعرها من اوله لين اقصاه
بزين الوصوف وزين بذات طخمتها

تواصيف وصفه مايجيد القصيد غناه
تبي تتعب الشاعر ويتعب قريحتها

هنوفن خذت عقلي وقلبي بدون وصاه
عسى الله يجيبه كثر ماجيب سيرتها

اهوجس وهذري به واغيب مع طرياه
خذتني من العالم و ضعت بمسرتها

غناتي عن العالم واحبه واحب رضاه
وآنا تبتسم عيني ليا شفت ضحكتها

ولولا غلاااها مااجفيت البشر لرضاه
غلاه بقلبي . . . . وقدرها بعز هامتها

غيابه ترك قلبي بظلم الحزن . . وإلا اه
ولو طال حزن القلب مارخص محبتها

يطول المدى . . . ولا قصر بنتظر لقياه
وعلى العهد . . . وافي بالغلا في علاقتها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر