قالت: أراقَكَ ما كتبتُ؟ - صالح عبده إسماعيل الآنسي

قالت: أراقَكَ ما كتبتُ حبيبي؟
فأجبتُ: حرفُكِ لي دواءُ لهيبي

وبهِ أُلاقي منكِ ما لا يعطِهِ
منكِ الحديثُ، ورقةُ الترحيبِ

كجمالِ حرفِكِ يا حبيبةُ لم أجد
بينَ الشواعِرِ ساحرَ التركيبِ

فأضمُهُ ذاكَ القريضُ مُعانِقَاً
وأدُسُّهُ قلبي، كَسِرِّ حبيبِ

علمي بما لي في ضلوعِكِ يكفني
عن كلِّ نثرٍ منكِ حينَ تُجيبي

شعر: صالح عبده الآنسي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر