طفل فلسطينى

لـ ، ، في الوطنيات، آخر تحديث :

المنسابة: غزة

شايل شنطتى فيها قلمان وكام كتاب
ماكنتش اعرف ان نهاية قصتى برصاص شويه كلاب
بغنى واقول نشيد لبلدى تبقى حره
من غير مساعدةحد يريت بالمره
فجاه الكلاب حوليا ببتهمسو ويا بعض
والكلب يقول لصحبه انا الى اعض
بس انا وقفت زى الاسد اصلى من غزة
وفلسطين امى علمتنى معنا العزه
ولقتهم بيقولو لبعضهم عيل صغير نخاف من ايه
لقتنى شيل كام حجر وجريت وراهم
وهم يجرو كالبقر جزار وراهم
جريو واستخبو جوه عربتهم المصفحه
بس يسبونى ازى الى فى المشرحه
ضربو على رصاصهم زى الرز
وانا وقف ياناس زى الجبل مااتهذ
شايف فى عيونهم خوف اصلى من فلسطين
وان جد جدى هزمهم فى حطين
انا جدى مش لقيه فينه صلاح الدين
عرفت ان العرب للاسف مش عايشن
وان القهر من حكمهم خلياهم مش حاسين
الاحساس دا نعمه وهبهنا الخالق
مش عشان ماتش كوره نقتل ونتخانق
اوعشان انتماتكم السياسيه علقوتو المشانق
تاليف/ مصطفى عاطف

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر