العبير - سلامة اسماعيل القيعان

قد السما والثّرية والنجوم
أعشق بنيّة وتعشقني كثير

صوتي طلع بين زحمات الهموم
ينده عليها ووينك ي العبير

الإسم زهرة لفايفها ختوم
لمّا أشمها تطيّرني وأطير

ولمس بديني عبايات الغيوم
وألبس وعيش الحلم وسط السرير

ي الله تطيّح بنات إلها خصوم
عمر الحسدوين ما ردّوا ضرير

لما تحط الكحل هزّت زقوم
كانت تندها مثل ند السعير

اللي طبخ قلبها حقد السموم
ولو فار برّادهن يبقى صغير

ولو يلبسن مالذهب غالي طقوم
ما زعزعن مركز أوّل هنْ أخير

كبران راسي وقلبي مش فطوم
يعشق كما تعشق الأم الزغير

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر