نادِش جِعَاد/ شعر: صالح عبده الآنسي - صالح عبده إسماعيل الآنسي

قال المُعَنَّى هجر عيني الرُّقاد
وصار لي جسم ناحِل مثل عود

من حب فتان نهب مني الفؤاد
غزال..لكن له عين الهنود

زراف..يسبي بقامة كالعِماد
من شاهده سبَّح المولى الودود

من صغر سنه وحسنه في ازدياد
وما فنى من جماله كم يعود؟!

ما يوم شفته وهوه نادِش جِعاد
أخضر حُميمي رشا غصنه ينود

ركض كما الظبي أفلت من قِيَاد
ريان، نشوان، رعاش النهود

باعطاف واردان ألّْيَن من زَبَاد
حالي..حلاه كل يوم زايد يجود

من حين ذاك ضاع عقلي والرشاد
وامسيت عاشق لمتنه والجعود

شعر: صالح عبده إسماعيل الآنسي
© 2022 - موقع الشعر