بعاد حبيبتي - محمد بشار شيخ حمزة

ما كنتُ أدري أنّ بُعدكِ قاتلي
أنّ الفؤاد بنار شوقي يصطلي

أنّ الصباح بدون وجهكِ ظلمة
وكذا الليالي لم تَعُد كالأولِ...

حتى الوجوه النيّرات نكِرتُها
وملأتُ أوقاتي بضيق تململي

طالتْ مسافاتٌ وناءتْ بيننا
لكنني أضعافها في مأملِ...

حلبُ الحبيبة يا نسيماتِ الصَّبا
رِقّي لصَبٍّ وامنُني بتواصلِ...

يا ويح قلبٍ لم يفارق ذكرها
غنّى لألحانِ اسمها بتَرتُّلِ...

فلذكرها وَقْعٌ يذوب له الجوى
ليفيض عشقاً خاشعاً بتذلّلِ...

شهباء يا أملي وسُؤلي والهوى
شهباء يا وطني الحنون ومَوئلي

كوني لصبّكِ عشقه وغرامه
وكذاك اِسقيهِ كغيث هاطلِ

كوني له ليلى كذاك تمنّعي
لتَرَي جنوناً من محبٍّ مُثمَلِ

أما المسافات التي ناءتْ به
فهواه يقطعها بدون وسائلِ

ليحُطَّ قُبلته على وجناتها
ويعانق الشهباء كالمتوسلِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر