لَئِنْ جَاءَتْ بِبالِ العاشقِ الذّكرى - سلامة اسماعيل القيعان

لَئِنْ جَاءَتْ بِبالِ العاشقِ الذّكرى
لحُبٍ قَدْ مَضَى فالشّعرُ يُحييهْ
 
وَمِنْ قَلْبٍ يَسُوقُ الشّعرَ أَبياتاً
تُبَكّينا وَلا ضَارّاً لِمُبكيهْ
 
سَأَلتُ العَقلَ يوماً:ما يُنَسّينا؟
لأنّي ضِقْتُ بَالاً حينَ يُطريه
 
فَقَالَ: الْعَقلُ يَسْكَرُ بَيْنَما قَلبٌ
يُرِيدُ الْحُبَّ لأنّي سَوْفَ أَرميه
 
فَلَاْ تَأْتي إِلَيَّ لآئِمَاً فِكْري
فَدَوريْ كَاتِباً ذِكْرى لِمُخْزيه
 
هُدُوْءاً لِلَّذي نَامََتْ جُفُونَهُ
وبُركانٌ بِقَلْبي كَيفَ أُطْفيه؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر