جيب لكزس شاره المال يبطي يشتريه

لـ عامر ال شنيف، ، في المركبات، آخر تحديث

جيب لكزس شاره المال يبطي يشتريه - عامر ال شنيف

مهتوي اللي صنّعه خابرٍ حرفة يديه
دقة التصنيع ، وارد مطاميس العيون

جيب يشفي ذبّة الريع لامن نبّ فيه
ولا شتغل كنّ المحرك رقاةٍ ينفثون

وقفته تعطي مدى الفرق عن جملة ذويه
هالةٍ غصبٍ تصلّب لها عين الزبون

شيك جيبٍ يحقر «الين» ويكبّ «الجنيه»
وزينةٍ للي فقد زينة الدنيا البنون

كنّ جنطه فضةٍ ، واسود الخام يغشيه
مثل ليل ٍ حط وجه البدر بين المزون

وكنّ كبوته «خشم» بكرةٍ سفحٍ عليه
ختم مارْكْة المصنّع بجودا الصانعون

ومثل صدّامه الى الرفرفين وما حويه
ماسةٍ لا مسّها النور تعطي كل لون

عن خلاف اسطبّة الخلف نقضٍ من شبيه
نوط ضباطٍ يعلّق تحت عِطف الذقون

وهيبة الممشى ليامن تهيّا كل ابيه
تختصر مقالة الوصف ياللي تاصفون

جيب لكزس شاره المال يبطي يشتريه
لو دهم جيبه لقا عجز صرفه يشرهون

وما دعاني في تخيّر وصوفه واهتويه
غير من «خطبٍ» تداعى على «شُغب الشجون»

يعترضها مثلما يعترض وجه الكريه
ضحكة السالين ويلخبط اوراق الظنون

فيا وجودي والتوجاد شرح إلما يليه
حين يطري جانبٍ ليّنٍ سبطٍ ميون

لاغيٍ فكرة مجيّه ، وانا ودي اجيه
واتلّزم غير بالعزم واكدّ الشطون

علّ نلقا من ورى الشرح شيٍ نرتجيه
ما يهوّن «شدّة الخطب» وان هونّ تهون

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر