أربع سنين

لـ ، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث :

أربع سنينٍ كاملاتٍ وأناأظماك
ولا فكرت يوم ويش الذي بي
لمّحت أنا أحبك وصرّحت أنا أهواك
ما غيرك أنت دواء لجرحي العطيبي
أقلّب الجوال لعلّي ألقاك
لا من نور الشمس جاء له مغيبي
ما بين رقمينك الأول وهاذاك
وصورةٍ منها فؤادي صويبي
أعيش ليل الحب في ظل رجواك
أرجي يجي من هاتفك لي نديبي
أتوق يا عمري لشوفك ولاماك
حبك قدر عمري وأنت النصيبي
كن الغلا مخلوق باسمك وطرياك
يا غايتي يا منيتي يا حبيبي
ما هان حبك رغم هجرك و فرقاك
أنته دواي وعلتي والطبيبي
أكبر جروحٍ شفتها من سواياك
هذا وأنا منك قريبٍ قريبي
ناديت أنا باسمك والشوق ناداك
وقلبي ينادي لك ولا لي مجيبي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين