اسوار المباني .. - علي معلي السلمي

ما تآقف الدنيا على فقد الأحباب
لكن أكييد .. بتمشي بشكل ثاني

تكحل من الظلماء عيوني و الأهداب
و تقلط الأحزان .. عوج المحاني

أحيان تأخذني .. بلا داعي أسباب
ل ذآك المكان .. اللي قبل لا نعاني

كنا عليه .. ننادي الضحك لا غاب
و نهدي على وجه السحاب .. الأغاني

و نصنع لنا راحه .. من كبار الأتعاب
و نكتب كذا .. على سمانا / الأماني

واليوم ألملم ضحكنا الحيّ .. و أرتاب
تحت الشجر و الأرصفه و المباني !

صحيح ذكرى .. تجعل الدمع ينساب
لكنها تنبض فرح .. في كياني

و أضحك و حزني يحتريني على الباب
عشان يوم أمشي بيمشي .. وزاني

و لو عن بعضنا رغم الايام .. غيّاب
عشنا .. سوا لا شك بين المحاني

و أنا بوجهك يا شعر .. يكفي عتاب
ما قد كتبتك .. غير يومي أعاني

و من كثر ما مروا على عيني .. أغراب
أغربْ من الدنيا .. ما مرّ بزماني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر