توعدت وتهددت وتحلفت اللقاء لو صار
لورِّي غيبته ويلي كُثر ما هي توريني
كثر ما كان يزعجني هدوء الليل،، ياستار
أحس الصمت لو يحكي عن الأحزان يحكيني
ولابه فرق مابيني وبينك ياحمى الأسوار
أنا نفسي حبيس الذات مابيني ومابيني
حبيبي كنت أحسد البرد لامنه دفا بالنار
وأقول الله لو تلفي من أشواقي تدفيني
وكنت أخشى أصك الباب لامني دخلت الدار
أقول الخوف لو يلفي ويتردد يحاكيني
كرهت الناس بغيابك كرهت الضحك والمسيار
عجبني مبدأ الوحدة وصرت أحسبه من ديني
عرفت بوقتها اش حقه يقولون البحر غدار
لأن البحر ياخلي فلا له حالن مبيني
تعاظم داخلي حسٍ يسمونه شعور الثار
حقيقة كانت دموعي على الخدين سكيني
يصير أشقى مع إخلاصي وغيري بالغلا مكار؟
يصير الضيقة تصوب على صدري وتدميني؟
يصير الشوق يتبعثر إلى منه عليه ثار؟
ولايمي صدر مخلص إلا من ضقت يحويني
ويوم الله فرجها وجتني بالوصول أخبار
ودق الباب وفي خلفه حبيبي يانظر عيني
وهدتني الملامه به ولاأذكر وش بعدها صار
عدا إن الكلام انصَّب من شفة شرايني
تسابِق لهفته يده منو اللي منهن محتار
من اللي يكسب المربح ولاخسران لاثنيني
حضنت ايدينه بقلبي وعلمت اليدين أسرار
كثر مالهفته بانت على وجهه وتسبيني
كثر مادمعه تساقط على خديه بالمدرار
وخلاني بعدها أفهم وش اللي فيه مغريني
كثر ماوقتنا وقف بساعتها ولاهو سار
وحسيت الغلا واقف على ثغره يناديني
صمت صوت الوله وأصبح نظرنا يومها ثرثار
أطالع فيه ولا ودي أقاطع نظرته فيني
شغلني دافي إحساسي ودفتر ممتلي تذكار
شغلني عشقي العاتي وماتخفي مضاميني
شغلني حبي الباقي ومن ريحه كتبت أشعار
ومن ذاك الوله قد ايش أقلامي تجافيني
حكالي قسوة أيامه وماعنه زمانه دار
ووش غير على دنياه من زينن إلى شيني
وعد يد اللقا معنا فلاغيبه ولا أعذار
عسى الله لايفرقنا ولا بالبعد يبليني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين