صرخة أطفال سوريا - عبيد الشاعر

العاصفة أحيان .. آشدّ م البراكين
و وقْع الشتا أحيان .. آشدّ اضطراما

البرد .. لو يرحم ضلوع المساكين .. ؟
ما يجلِد أطفال ٍ جِيَع في الخياما

كيف المنام يهنى لِكِم يالمُسِلْمين ؟
و البررررد يتلحّف جُلود اليتاما

أنتم كُساة ٍ ..شابعين ٍ ..مُقِيمين
و هْما عُراة ٍ ..لاجئين ٍ ..صِياما

أنتم شداد ٍ في الرغايد .. عزيزين
لكنّكم عند الحوايِج .. رِخاما

تصرخ بُكِم طفلة تناجي .. يا لاااهين !
ما عِنْدكِم صوف ٍ يغطّي العِظاما ؟

دمّي تِجَمّد .. ما يضِخ في الشرايين
هي كلّها لحظات .. و أصبح عِداما !

و أترك لُكم نظرة .. تهزّ السلاطين
و ادموعي في أنظار الخلايق .. سِهاما

مليار مسلم .. و في الحقيقة ..ثلاثين
ألف منّهم .. أنا أعْتِبِرْهم نشاما

امّا البقيّة ..لا حياءٍ .. و لا دين
و اللوم في موت الضماير .. حَراما

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر