اليتيم اللي توشّح بالفقر عشرين عام
راس ماله دعوة امه .. بالليال المجزعه
كان طفلٍ كل همه يطرد اسراب الحمام
رغم قسوة إحتياجه والظروف المفجعه
ما حلم في يوم إنه يتّكي فوق الغمام
أبسط الحاجات دايم في عيونه مقنعه
أبيض النية .. مسالم .. لكن اصحابه لئام
زيّنوا لجله قباحة جوّ .. ذكره يلسعه
استغلوا إنكساره .. شرّعوا باب الحرام
وانفثوا مبداهم اللي ضاع فيه وضيّعه
فهموه ان التعاسة طبّها وافر مدام
جرعة الإدمان رحلة / تحتويه وتمتعه
لين عزّز بالتعاطي معطيات الإنتقام
من حياته والنصيب وكل ذكرى موجعه
وانولد فيه الصراع المنحشر بالإنعدام
والتوّحد والهشاشه والظنون المفزعه
إن مشى وجهه يطيح وتحرقه نظرة ملام
ما عرف منهو عليه ولا عرف منهو معه
حيل محتاج ل يديهم بالوصل والإهتمام
للأسف كلن تخلى ، ما بقى من يسمعه
انغبن ولسان جرحه صاح : يكفي إتهام
ماني مجرم ! سم كافر شاف فيني مطمعه
واندفن بالياس عذره وانتحر كل الكلام
فتش بصدر الزمان وما لقى به أي سعه
واستماح الكون مقفي في مهانة وانهزام
لا حبيب ولا صديق ولا قريب يودعه
ماشي ب خط النهاية ماسك خيوط الظلام
ممتطي خيبة سنينه والخطايا أمتعه
أذكر انه كل همه يطرد اسراب الحمام
مدري ايام الطفوله ليه مرت مسرعه !!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الوقت المطلوب للقراءة
دقيقتين و 25 ثانية
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين