مزاجي وذوقي - اسيرة الصمت

يوم ان كلٍ له مزاجٍ وله ذوق
وش حيلتي لا صار هو بس ذوقي

الحب ما يعْرف بتحتٍ ولا بفوق
ولا به بسلْم العشق دوني وفوقي

الحب ما يلزم له أعراف وطروق
عرْفه وطرْقه كل قلبٍ صدوقي

ما اختار عاشقٍ ولا أختير معشوق
العشق ساميٍ عن جميع الفروقي

الحب مثل الوالد لأي مخلوق
ما اختار والديه أي مخلوقي

الارض خصبةٍ وللنبته اعروق
لا سيما لا أرويتها بدمع موقي

حبه تمكّن من نواة الخفوق
غصبٍ علي حبه بدم العروقي

شمسي بدونه ما لها أية اشروق
يتلّني حنان الأم الشفوقي

مهما يسوي ويجي منّه اعقوق
أسوق عمري له مع الدم سوقي

ياللي تعذلوني ما غيره هو يروق
ما غير هو من بين هالناس شوقي

لا تحذرون اللي من النار محروق
محروق أنا جلدي واحس بحروقي

و لو كل عاشقٍ يحدد له الشوق
ضاع الشعور في غياهب فروقي

الحب ما يفهم بتحتٍ ولا بفوق
ولا به بدنيا العشق دوني وفوقي!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر