جُمِعَ الشوقُ ورُوحي والهَوى
لِلَيالٍ فارَقتْنا من سِنينْ

عاشَها القلبُ ظميئاً ما ارتوى
من حَبيبٍ كلُّ ما فيهِ يَزينْ

واستَقى منِّيَ حُبّاً هانئاً
وسُقِيتُ المرَّ من هَجرٍ خَؤونْ

يا حَبيباً سكَبَ الشَّوقُ لَهُ
من حنايا الصَّدرِ ودّاً وحَنينْ

جُمِعَ الشوقُ بروحي كلُّهُ
كلُّ شوقٍ هاجَ سِرَّ العاشِقينْ

يا حبيباً طالما غنّتْ لَهُ
من شِغافِ القلبِ آهاتُ اللُّحونْ

لكأنّا وحدَنا غنّى لَنا
طائرُ الحُبِّ بإيقاعٍ حَنونْ

هل تذكرتَ لقانا حينَما
غفَتِ الدُّنيا وفاحَ الياسَمينْ

يومَ كُنّا والمنى تَسمو بنا
في الفَضاءِ الرَّحبِ بين الحالمينْ

نطلُبُ الصَّعبَ وفي أحلامِنا
أنَّ صخرَ الصَّعبِ قسراً سَيَلينْ

أينَ هاتيكَ الأماني قَد ذَوَتْ
كرقيقِ الزَّهرِ في قفرٍ ضَنينْ

أين منّي الوصلُ يا وصلاً غدا
في زوايا الدَّهرِ يثوي في سُكونْ

جُمِعَ الشَّوقُ بروحي فغَدا
بهَواهُ خالداً للآبدينْ

وكأنّا يا حبيبي وَحْدَنا
لمليكِ الحبِّ نحيا ونَدينْ


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر